slide 3

التداول الاجتماعي: تعريفه وأصوله

ليس منّا، ولو مرةً في حياته، من لم يستعنْ بواجب زميله في المدرسة فقرر نسخه. إن نسخ التداول أو نسخ الصفقات، أو ما يُعرف بمصطلح التداول الاجتماعي، هو صورة مشابهة لما حدث في طفولتنا.

يعتبر التداول الاجتماعي أحد الطرق الحديثة والمبتكرة التي تطورتْ بها التجارة الإلكترونية، وسهّلت على أصحاب رؤوس الأموال إدارة أموالهم بشكل تلقائيّ لتنفيذ الصفقات التجارية، إذ تقوم هذه العمليّة على التنفيذ الفوري في نسخ (تكرار) العمليّات التي يقوم بها صاحب الخبرة مقابل عمولة يتقاضاها هذا الخبير، فيستفيد كلّ من المتداوِل الناسخ، والمتداول الخبير المنسوخ منه، وهي من أفضل طرق التداول بالنسبة للمبتدئين؛ إذ لا تتطلب أي خبرة في المجال.

كيف تتم عمليّة التداول الاجتماعي في سوق التداول؟

يمكنك البدء في نسخ التداولات (الصفقات) إما بمفردك، أو بواسطة منصّة مختصّة بهذه العملية. هذا النوع من المنصات يسمح لك باختيار نشاط التداول الذي ترغب في تقليده (نسخه)، وهو يستثمر نيابة عنك في نفس الوقت تلقائيًّا ودون أدنى مجهود. ولكن رغم هذا، عليك أن تختار بدقّة المتداوِل الخبير الذي تنوي تتبّعه، إضافة إلى ذلك، ينبغي عليك التأكد من وجود أموال تكفي لتغطية النشاط التجاري في حسابك وفق من تتبع.

يمكن أن يجري نسخ التداول إمَّا آليًا أو يدويًا، والأمر متروك للفرد ليقرر خياره وفق الفروقات الأساسية بينهما:

نسخ التداول الآلي:

حيث يحدث النسخ تلقائيًّا وفورًا، وتُعتبر هذه الطريقة خطرة إلى حدّ ما، إذ قد لا تقدّم الإحصائيّات والدلائل والمؤشرات في حساب المتداول الخبير صورة كافية عن حقيقة نشاطه، خاصّة إن لم يكن المال الذي يتداوله مالًا حقيقيًّا.

نسخ التداول اليدوي:

هذه الطريقة ليست محفوفةً بالمخاطر، إذ تملك حريّة اتخاذ قراراتك إزاء كلّ صفقة يقوم بها الخبير، ولكن رغم هذا، إذا تتبّعتَ بشكل أعمى كل تحركات المتداوِل الخبير دون إجراء بحوثك الخاصّة، فمن المحتمل أن تكون العواقب وخيمة.

ولكنّ المفتاح الرئيسيّ، وأحد أهم معايير اختيار المتداول الخبير المناسب، هو اختيار متداول يتبع أسلوبًا وأهدافًا استثمارية تتوافق مع أسلوبك وأهدافك تمامًا.

مزايا وعيوب التداول الاجتماعي

إن من أهم مزايا التداول الاجتماعي كونه يسمح لك بالاستثمار رغم معرفتك المحدودة بالسوق، ويوفر وقتك، ويمنحك صورة أكثر قربًا بكيفيّة عمل المحترفين والخبراء بالتداول، علاوة على ذلك فإن نسخ التداول يتيح لك إمكانية تنوّع استثماراتك.

ولكنّ التداول الاجتماعي عرضة لبعض العيوب أيضًا، لعلّ أبرز سلبيّات التداول الاجتماعيّ فقدانك السيطرة التامّة على قراراتك في التداول، وعدم ضمان النتائج، إضافة إلى كونه قد يتطلب ميزانية أعلى من ميزانية التداول الفردي.

كيفية تقليل المخاطر عند نسخ التداول:

 

إنّ خدمات نسخ التداول تنطوي على مخاطر شأنها شان كل عمليات التداول، يمكنك ببعض المشورة مع اتّباع بعض النصائح التقليل من مستوى هذه الخطورة:

1.      انسخ أكثر من متداول لتقليل نسبة المخاطرة؛

2.      تأكد من أن المتداولين الذين تتابعهم يستخدمون استراتيجيات تداول مختلفة؛

3.      والأهم من كلّ ذلك، يمكنك تقليل خسائرك إن لاحظتَ أن المتداول يغيّر سلوكه التجاريّ أو كان أداؤه ضعيفًا. يمكنك وقتها تحرير رأس المال الخاص بك للاستثمار في المتداولين الآخرين الذين يحتمل أن يكونوا أكثر نجاحًا.

 

إن الهدف من التداول الاجتماعي هو الاستفادة التامّة من القرارات الجيدة للآخرين وخبراتهم، لكن علينا تذكّر ألّا شيء مضمون في عالم التجارة، حتى أفضل المتداولين يخطئون أحيانًا، وإذا كنت تقلّدهم، فإن خسائرهم تصبح خسائرك، تمامًا مثلما تصبح أرباحُهم أرباحَك.

 

 

Similar Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *